حساباتنا الإجتماعية

حرب ال 5G..الصراع العالمي على التكنولوجيا الجديدة.

أمن المعلومات

حرب ال 5G..الصراع العالمي على التكنولوجيا الجديدة.

الجميع متفقون انها المستقبل الذي يجب ان يصل اليه الجميع ، وان المتحكمين بها سيعرفون عن الاخرين كل شيء وبكبسة زر. أنفقت عليها الصين ملايين الدولارات حتى اصبحت رائدة الصناعة فيها ، واستيقظ الغرب متأخرا على مارد صيني يطل من عالم الانترنت. تسارع الولايات المتحدة الامريكية لإعلان الحرب على Huawii ثم ووسط كل مصائب كورونا يتشكل تحالف عالمي من 30 شركة لخوض السباق ، او المعركة ان صح التعبير ، كلهم في مواجهة شركتين صينيتين فقط. هي خطر على مستهلكها المغمضة عيناه ونعمة لمنتجها الذي سيرى كل شيء ، فالأقوى في العالم على طول التاريخ هو من يمتلك معلومات اكثر ، والاقوى في عصرنا هو جامع البيانات الاكبر والممسك بعصب ال Big Data.

الجيل الجديد من الانترنت.

تكنولوجيا ال 5G هي الجيل الجديد من الشبكات والذي سيحدث طفرة في نقل البيانات ، الاجيال السابقة كانت 1G وهو الهاتف القادر على اجراء اتصال فقط ، و 2G وهو الهاتف القادر على الاتصال وارسال الرسائل القصيرة ، و 3G وهو الهواتف القادرة على تصفح الانترنت والمواقع الالكترونية وارسال الصور والبيانات واستخدام تطبيقات المحادثة ، و 4G ثم LTE وهو الجيل الذي نعيشه اليوم او بكلمات ابسط هي الهواتف التي في ايدينا الان.

ثم تأتي تقنية ال 5G التي تعد اسرع من ال 4G ب 100 مرة وقد تصل الى 1000 مرة ، بمعنى انك ستستطيع تحميل افلام عالية الدقة في ثوان معدودة ، كمايمكننا استخدام سرعة نقل البيانات الكبيرة ذات الفارق الزمني متناهي الصغر بين ارسال البيانات واستلامها في القيام بعمليت جراحية عن بعد ، كما ستقرب هذه التقنية عالمنا من استخدام انترنت الاشياء وهو العالم الذي سيرتبط فيه منزلك وسيارتك وبحاسوبك ، وترتبط فيه ساعة يدك بنظام الرعاية الصحية في بلدك ويرتبط كل هذا بهيئة الرقابة الشاملة للدولة.

باختصار فان هذه التقنية هي من سيجعل من الانترنت اقوى واشد رقابة وسيطرة من اي وقت مضى ، ستستعملها يوما ما ولكنك لن تتمكن من المنافسة في صناعتها بسهولة لانها عالم العمالقة فقط ، وحتى العمالقة يحتاجون الى الكثير من الوقت والجهد والمال قبل الحصول عليها.

باستخدام هذه التقنية لن تحتاج الى وصلات من اي نوع ، لا يعني هذا انك تتصل بالاقمار الاصطناعية بل ببنية تحتية عملاقة من الهوائيات الارضية. تعمل ال 5G بتقنية الموجات الراديوية القصيرة والتي بها مشكلتان: انها تغطي مساحات قصيرة لا تتعدى 300 متر ، كما ان اي حاجز يمكنه قطعها وامتصاصها ، وللتغلب على هذه المشكلات نحتاج الى توصيل المزيد من محطات الارسال الارضية الصغيرة والمتقاربة جدا من بعضها والاعلى قدرة على نقل البيانات.

من يمكنه دخول المنافسة.

وهنا السؤال المهم ، من يمكنه المنافسة في هذا المجال وتصنيع البنية التحتية لشبكات ال 5G؟ الحقيقة انه ليس الجميع يمكنهم دخول هذا السباق ولا يمكن لغالبية الدول المنافسة في هذه التقنية ، فهذه البنى التحتية تتطلب اقتصادات ضخمة لشركات ضخمة.

 

لذلك تشتعل حرب تنافسية بين الشركات الكبرى لدخول السباق ، تنافسية بلغت حد اعلان ترامب عن دخول حرب السيطرة الرقمية في مواجهة شركة هواوي علنا واقناع الدول المتخوفة على امنها الرقمي ويعدهم بالانتصار في هذا السباق ، لك بداية ان تعرف ان اقتصاد انترنت الاشياء مرتبط ارتباطا وثيقة بتقنية 5G وهو اقتصاد تبلغ قيمته التجارية 12 تريليون دولار ، وهذا الرقم المهول يدفع حوالي 50 شركة حول العالم للمنافسة عليه.

المواجهة.

تشتعل المواجهة بين محور الصين ومحور الغرب على من يملك المستقبل ، في الواجهة ترى اسماء شركات عملاقة اما في الباطن ترى الصين واميريكا وكوريا الجنوبية واوروبا وغيرها ولكن ما يميز الصين عن غيرها هي انها سبقتهم بمراحل فقد صرفت الصين ملايين الدولارات للصدارة وهي لا تريد ارباحا فحسب بل سيطرة شاملة على البيانات

بيانات العالم بأسره فأنت عندما تستخدم ال 5G تدخل في عالم انترنت متشابك تماما اكثر من اي وقت مضى وبفضل التقدم الذي تحرزه والوصول لاكبر عدد من البلدان تكون الصين قد وضعت اللبنات الاولى للسيطرة على المستقبل ، تمتلك الصين شركتين عملاقتين هما Huawii , ZTE اللذان يشكلان الترسانة الصينية في عالم تكنولوجيا الاتصالات الرقمية

على الجانب الاخر تجد سامسونج ونوكيا واركسون وتحالف من 30 شركة تم تشكيله خصيصا لمجابهة التفوق الصيني ، فالصين تتميز عن الجانب الغربي بالاسعار التنافسية والجودة العالية والانتشار كما انها سبقت الجميع في البدء في هذا المجال ، رغم ان الشركات الامريكية تقوم بتصنيع العديد من القطع التكنولوجية المستخدمة في تقنية ال 5G الا انها تنقصها بعض القطع المهمة التي تحصل عليها من الصين ، ولذلك تقوم الحكومة الامريكية بالضغط على الشركات المحلية مثل سيسكو واوراكل للبدء بتصنيع اجهزة البث الراديوية.

المواجهة شرسة ومحتدمة بين الدول والجميع يسارع ببناء التحالفات ، ترى من سيتحكم في مستقبل الانترنت على المدى القريب؟

متابعة القراءة
عدد المشاهدات: 43
قد يعجبك أيضاً...
اضغط هنا وشاركنا رأيك

شاركنا رأيك!

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

المزيد من أمن المعلومات

صعود
bahçeşehir escort beylikdüzü escort bedava bahis