حساباتنا الإجتماعية

قصة فلم الرعب والدموية” Orphan” أو “اليتيم”

قصص المسلسلات والافلام

قصة فلم الرعب والدموية” Orphan” أو “اليتيم”

حكي عن عائلة تبنت طفلة بريئة ولكنهم اكتشفوا انها امرأة ثلاثينية مجرمة!.. لكن القليل منكم من يعرف بأن الفلم مستوحى من قصة حقيقية

في أحد الأيام وفي 2007 قام زوجين بوضع كاميرا مراقبة في غرفة نوم طفلهما ليراقباه أثناء نومه.. وعندما قاموا بتجريب الكاميرا بدل أن يروا طفلهما وهو نائم.. وجدوا منظرًا مروعًا لطفل صغير عاري محبوس في قفص حديدي داخل قبو مظلم استطاعت الزوجة التعرف على الطفل بسرعه انه “اوندري” ذو ال٨ أعوام ابن جارتهم “كلارا” وكانت تظهر عليه الكدمات وقد تعرض للتعذيب المبرح.. قام الزوجان بإبلاغ الشرطة فورًا فقدمت السلطات واقتحموا المنزل وعندما دخلوا القبو وجدوا ذلك المنظر المروع! وجدوا طفلين محبوسين داخل أقفاص حديدية وهم في حالة إعياء شديدة وأجسادهم مليئة بالدماء والكدمات إثر التعذيب الشديد وأيضًا وجدوا فتاة صغيرة مستلقية على الأرضية ولكنها لا يوجد بها أي مكروه ولكنها كانت خائفة جدًا فطمئنوها رجال الشرطة بأنها بخير .. ثم تم القبض على الأم واختها كاترينا..

الأطفال في الأقفاص كانوا (أوندري”8″ سنوات) وشقيقه (جاكوب”10″) وهما ابناء صاحبة المنزل كلارا أما الفتاة الصغيرة كانت ابنة العائلة بالتبني واسمها (أنيسكا “12”).. تم نقل الأطفال الى المستشفى وسجنوا الام واختها من أجل المحاكمة

د يتسآل البعض ماهذه الأم المجرمة؟ ولكن دعونا نعود بخيوط القصة الى بدايتها لنتعرف على ماضي الأم.. ولدت عام ١٩٧٥م وكانت مهووسة منذ طفولتها بفكرة غريبة! بأنها مختارة من الرب لتنجز مهام عظيمة.. وكان معروف عنها بأنها أم لطيفة وحنونه ولكن الأمر تغير عندما قررت ان تكمل دراستها الجامعية واجهت تغير عجيب في شخصيتها بعد مقابلتها لفتاة تُدعى (باربورا) وكانت هذه الفتاة تحمل ماضي دموي واجرامي واستطاعت أن تقنع الأم أن تنضم معها لطائفة سرية اسمها “رسائل الكأس” بكل سهولة بسبب هوسها بفكرتها الغريبة.. تغيرت الأم كثيرًا مما جعل الأب يهجرها ويترك المنزل ثم أتت الاخت كاترينا وصديقتها باربورا للسكن معها .. وتحت تأثير صديقتها بدأوا بتطبيق شرائع تلك الطائفة المجنونة وأول الضحايا هما ابناء كلارا المساكين حيث تم حبسهم بأقفاص حديدية في قبو مظلم وبارد وهم عراة وباشرا بتعذيبهم كانوا يعذبوهم بشتّى أنواع الطرق وكانت تقوم الأم بتقشير جلد ابنيها وقطع قطعة من لحمهم ثم يأكلونها بشكل غريب! وأيضًا في احدى المرات أجبرت الطفل على أكل لحمه الخاص!! حتى أتت الشرطة وقبضت على الأم والأخت ولكنك قد تسألني لماذا لم يقبضوا على صديقتهم باربورا؟

بالضبط عزيزي القارئ هي نفس الاجابة في ذهنك الآن.. هل تتذكر الفتاة التي كانت مستلقيه مع الطفلين في القبو؟ نعم بالضبط هي “باربورا” وخلال العامين الماضيين كانت تمثل بأنها ابنة كلارا بالتبني!
عندما شعرت باربورا باقتحام الشرطة للمنزل سارعت بتمثيل دور الطفله المعنفة وقد ساعدها بذلك حجمها الضئيل وبسبب أنها مصابة بمرض يجعلها تبدو وكأنها طفله! وتم أخذها للأحداث كضحية وليس كجانية وفيما بعد هربت واختفى أثرها

ما بالنسبة للأم المجنونة وشقيقتها تم تقديمهم إلى المحكمة، القاضي بدأ بسؤالهما مرارًا وتكرارًا عن سبب فعلتهما ولكنهم لم يجيبوه أبدًا ، ولكن على حسب كلام أحد أفراد الطائفة أن المنظمة جعلتهم يفعلون هذا الشيء من أجل جعلهما أكثر طاعة والتزام بالتعاليم الدينية للطائفة ربت باربورا إلى دولة النرويج وعادت إلى هوايتها في تقمص أدوار الأطفال وهذه المرة تقمصت دور طفل اسمه “آدم” وقامت بحلق شعر رأسها لتبدو وكأنها ذكر تمامًا وكان أدائها مقنعًا الى درجة أنها نجحت في التسجيل في الثانوية تحت هوية مزورة كن زملاء ومعلمين آدم(باربورا) بدأوا بالشك فيه لأن تصرفاته غريبة وغير طبيعية الى أن أتى ذلك اليوم وفي حصة الرسم.. شاهدت المعلمة الصبي آدم وهو يرسم رسمة مخيفة جعلت المدرسة تصاب بالهلع ! ومباشرة أبلغت الشرطة كانت الرسمة عبارة عن 7 أطفال يصرخون بشدة وهم ينزفون واجسادهم مليئة بالدماء وكانت هناك أرقام فوق كل رأس واحد منهم ومن بينهم آدم رسم نفسه ووضع رقم ٧ فوق رأسه.. هذا الرسم الدموي جعل المعلمة تبلغ الشرطة وسرعان ماقدموا الى المدرسة خذت الشرطة آدم الى قسم التحقيق وعندما كشفوا بصماته تبين لهم الصدمة بأنها (باربورا) ذات ال 34 سنه!! والهاربه من السلطات التشيكية.. سرعان ماتم اعادة باربورا الى التشيك وتم محاكمتها بالسجن ل5 أعوام وسبب تخفيف حكمها بسبب انها مضطربة عقليًا تبقى هناك لغز أخير في هذه القصة.. (منهم الأطفال السبعة الذين رسمتهم باربورا؟) تمكنت الشرطة من التعرف على ٣ أطفال وهم (الطفلين جاكوب وشقيقه أوندريج المعذبين) والثالث هي باربورا ولكن تبقى هناك ٤ أطفال منهم ياترى؟ هل هم اطفال تم تعذيبهم ايضًا ولا احد يعرف عنهم؟

انتهى

متابعة القراءة
عدد المشاهدات: 40
قد يعجبك أيضاً...
اضغط هنا وشاركنا رأيك

شاركنا رأيك!

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

المزيد من قصص المسلسلات والافلام

صعود
bahçeşehir escort beylikdüzü escort bedava bahis